أنت المسيطر على حياتك

أنت المسيطر على حياتك

كعادتي كل صباح أستيقظ باكراً وأُحضر الفطور.

الأم: محمد… محمد لقد تأخرت عن المدرسة إستيقظ.

محمد: حسناً يا أمي أنا مستيقظ… أووووف اليوم هو الأحد، لماذا يجب ان أذهب الى المدرسة! كم أكرهها.

الأم: محمد هل تريد نقود أم تريد أن تأخذ شطيرتك.

محمد: أريد الإثنين معاً فانا أجوع في المدرسة يا أمي.

الأم: حسناً و لكن تناول غذائك كاملاً و ضع مصروفك في جيبك.

محمد: حسناً يا أمي.

محمد يحدث نفسه: هل أخبر أمي بالموضوع؟… لا، لا… لا أريد أن تظن أني ضعيف الشخصية.

الأم: محمد سأوصلك اليوم إلى المدرسة حتى لا تتأخر.

محمد: حسناً يا أمي.

نزل محمد من السيارة، فجأةً وجد زميله في الدراسة هاني واختبأ، لاحظت والدته ما حدث. عندما رجع محمد سألته والدته: هل هناك من يضايقك في المدرسة؟ و بعد إصرارها الشديد أجابها “نعم”.

محمد: زميل لي إسمه هاني، دائما ما يأخد مصروفي و غذائي، و يتعرض لي بالضرب و الإستهزاء و يحرجني أمام باقي زملائي و دائما يوقعني أرضاً و يجعلني وحيدا دون أصدقاء، و لا اعرف كيف أتصرف معه؟ فأنا غاضب جدا منه و ليس بيدي حيلة سوى أن أصمت.

الأم: و لكن يا ولدي هذا خطأ. يجب أن تضع حداً لهذا، لا تسمح لأحد أن يتحكم بحياتك.

محمد: لقد حاولت تجنبه و لكن لم أستطيع.

الأم: محمد يا ولدي هذا ما يعرف بالتنمر…

التنمر في المدارس

كلنا لدينا الشخص السيء الخلق الذي يحاول أن يبرز قوته إما بالضرب أو باللفظ أو بنشر إشاعات بين الناس أو على الإنترنت. و يحاول دائما أن يحرجك أمام الناس و يضعف من شخصيتك بأسلوبه المستفز فهذا الشخص يدعى المتنمر. التنمر من أكبر المشاكل التي يواجهها الطلاب في المدارس اليوم ولكن التنمر لا يقتصر على الأطفال و المراهقين بل الجميع معرضين للتنمر. فهناك المتنمر في الأهل و الأقارب، و المتنمر في العمل، و العنصريّة أيضاً تعد نوعا من التّنمّر. إذا، ما هو مفهوم التنمر؟ و ما هي أنواعه؟ وكيف نتصدى للشخص المتنمر؟

التنمر هو نمر الشخص، أي أصبح غاضبا و ساء خلقه فأصبح كالنمر. و هو شكل من أشكال العنف والإيذاء والإساءة التي تكون موجهة من فرد أو مجموعة من الأفراد إلى فرد أو مجموعة من الأفراد حيث يحاول الفرد المهاجم أن يظهر قوته أمام الأشخاص الأضعف منه. هناك عدة أنوع من التنمر فهناك التنمر الجسدي والتنمر اللفظي والتنمر العاطفي والتنمر الإلكتروني.

  • التنمر الجسدي: حيث تتعرض الضحية للأذى الجسدي من ضرب ودفع وصفع ورمي الأشياء و اللكم و الخنق و غيرها من الأذى الجسدي.
  • التنمر اللفظي: التلفظ بكلمات سيئة و بذيئة أوأن يقوم المتنمر بالاستهزاء بالأشخاص والسخرية منهم.
  • التنمر العاطفي: يقوم المتنمر بالإحراج الدائم للشخص ونشر الشائعات عنه.
  • التنمر الإلكتروني: يستخدم المتنمر الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي بهدف إيذاء أشخاص أخرين بطريقة عدائية و جارحة.

المتنمر هو شخص مصاب في عمق شخصه ويشعر بالألم في داخله ولا يشعر بالراحة في أعماق نفسه و إن كان يظهر عكس ذلك. السبب وراء تصرفات المتنمر العدائية هي أنه يكون منزعج من أمرٍ ما والتنمر هي الطريقة التي يعبر فيها عن إنزعاجه أو إنشغال الأهل عن أبنائهم وغياب المتابعة المدرسية وسلوكياتهم الأخلاقية وعدم متابعة الأهل للمواقع التي يتصفحها على الإنترنت أو لجذب الإنتباه بين زملائه فيتصرف بهذه الطريقة حتى تكون عنده سلطة. تكون شخصية المتنمر ضعيفة لأنه دائماً ما يبحث عن ضحية أضعف منه ليبرز قوته وسلطته و يتجنب الأشخاص الأقوى منه. ومن أهم النصائح للتغلب على المتنمر:

    • فهم التنمر: التغلب على التنمر يبدأ بفهم مشكلة المتنمر، فالمتنمر عادة ما يكون قد تعرض للإساءة في المعاملة في فترة ما من حياته أو أنه يشعر بالغيرة و عدم الأمان. لذلك يجب علينا فهم سبب سلوكه حتى نستطيع نتعامل معه.
    • تحدث مع الشخص المتنمر: إستخدام الكلام اللين في التعامل مع المتنمر حتى نتجنب المزيد من الأذى اللفظي وفي ذلك تعزيز الثقة بنفسك وأن تضع في بالك سبب تصرف المتنمر هو مشاكل في أعماق شخصيته. يقول الله تعالى: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ﴾ سورة آل عمران (159). في هذه الأية يأمر الله تعالى الرسول صلى الله عليه و سلّم اللين في التعامل مع الآخرين و الكلام الحسن في الرد على المُسيء. 
    • لا تسكت عن حقك: عندما يمر الإنسان بمشكلة ما في حياته سيؤثر على فكره وعلى ثقته بنفسه وبالتالي يتشتت تفكيره وهذا سيؤثر على إنتاجه. للتخلص من المتنمر يجب أن لا تسكت عن حقك وأن تدافع عن نفسك وأن تبقى على ثقة بنفسك وأن تحاول أن تجد شخص ما يساعدك. لا تكن خجولاً أو محرجا من طلب المساعدة. خصوصاً إذا كان التنمر جسدي حيث يجب على الضحية الإبلاغ عن مشكلتها لأي طرف موثوق به كالمعلم أو الوالدين أو غيرهم.

لا تعزل نفسك: عزلتك عن الناس وحرمان نفسك من الدعم لن يزيد المشكلة إلا تعقيداً، لا تجعل نفسك الضحية في هذه المشكلة ولا تقلل من احترامك لذاتك، حرر قيودك وكن شجاعاً بما فيه الكفاية لمواجهة مشكلتك و حلها.

صفا الطحان

تم كتابة هذا المقال ضمن برنامج ال JVS الممول من لجنة المانونايت المركزية. 

1 92