العالم الملون

العالم الملون

الألوان المتواجدة في هذا العالم هي من تجعلنا نشعر بأننا أحياء ونستطيع أن نشعر بطبيعتنا الإنسانية. ومنها نستطيع أن نميز مشاعرنا ونستشعر بالجمال الموجود من حولنا. الألوان هي من تعطي للحياة الروح فعندما تنظر إلى الكون وتفاصيله، هل تستطيع أن تتخيل الصباح دون سماء زرقاء والليل من دون النجو. المشي تحت إضاءة الشارع  فيه بعض من الرومانسية ولن تستطيع أن تتغلب على ضوء القمر وهو بين النجوم، أو أن ترى العالم من دون المساحات الخضراء. الأرض جميلة لكن الطبيعة البشرية تضر بحياة الأرض وهذا قد يسبب خطرا  على جميع المخلوقات الحية في لأرض. لكن، ما زال هناك فرصة من أجل إصلاح الوضع. محتوى اليوم عن أهمية البيئة وكيفية أثرها على الإنسان الذي يعيش على الأرض منذ ملايين السنين وما زلنا نستمد طاقاتنا من الأرض ومع مرور الزمن، أصبح إستهلاك الإنسان أكبر من إنتاج الأرض وهذا بسبب عدة عوامل حدثت وما زالت تحدث، سنحاول أن نتطرق لبعض من هذه الأسباب.

من الممكن أن نشير إلى الألوان على أنها البيئة وما مدى أهميتها على العالم وكيف نستطيع المحافظة عليها، أو كيف من الممكن أن تدمر البشرية بسبب الإستهلاك الغير مسؤول؟. لكن هناك دائما  الفرصة من أجل الحفاظ على البيئة و المحافظة على جمال الألوان. لنعرف البيئة على أنها المجموع الكلي لمحيط الكائنات الحية وبما في ذلك القوى الطبيعية وغيرها من الكائنات الحية التي توفر ظروفًا للتطور والنمو بالإضافة إلى الخطر والضرر. البيئة مهمة جدا لنا فنحن نستهلك منها كل شيء من الهواء الشراب والطعام وحتى في صناعتنا، لهذا يجب دائماً أن يكون هناك توازنا بين البيئة والبشر. ومع ظهور الصناعات وكثرة أعداد البشر بدأت البيئة تتعرض للخطر وأصبحت المشاكل أكثر خطورة ومن الممكن أن تؤثر على سير العالم. عندما يختل التوازن بين البيئة والبشرية سترى أن المناخ يتغير في البلدان والكوارث الطبيعية تزداد مثل الأعاصير والفياضنات وإرتفاع نسبة المياه المالحة وقلة المياة العذبة وذوبان الثلوج. هذا كله بسبب تأثير البيئة التي تتغير من أفعال الإنسان. 

البيئة مهمة جدا في حياتنا في التي تعطينا كل ما نريد من دون مقابل وإذا خسرناها فنحن خسرنا الحياة. موضوع المخاطر البيئية غير منتشرة بشكل واعي في النظام التدريسي العالمي وهذا قد يؤثر على الأجيال القادمة بعدم معرفة مخاطر البيبئية. أيضا من الممكن أن يكون مصدرا أفضل للحلول لحماية البيئية عند الأجيال القادمة. جميع المخلوقات الحية تستهلك من البيئة ويوجد بعض منها يقوم على إعادة عملية الإنتاج عن طريق موت بعض الكائنات أو عن طريق زيادة الأشجار في الطبيعة وهذا يساعد على زيادة منسوب الأوكسجين. من فترة قصيرة تم إكتشاف أن الموسيقى تساعد على زيادة النمو لدى النباتات وهذا قد أثبت علميا عن طريق بحوثات طويلة الأمد ومقارنة النتائج بالنباتات التي حصلت على الموسيقى عند النمو والنباتات التي نمت من غير الموسيقى.

 بيئتنا في تغير مستمر ليس هناك من ينكر ذلك. ومع تغير البيئة، فإن الحاجة تزداد إدراكًا للمشاكل التي تحيط بها. مع تدفق هائل من الكوارث الطبيعية، وفترات الإحتباس الحراري والتبريد، وأنواع مختلفة من أنماط الطقس وأكثر من ذلك بكثير حيث يحتاج الناس إلى إدراك أنواع المشاكل البيئية التي يواجهها كوكبنا و هنا سوف نذكر أهم المخاطر البيئية التي نواجهها حاليا:

  • تلوث الهواء: الكثير من الصناعات الحالية تعتمد على المشتقات النفطية والدخان المنبعث من المركبات والمفاعل النووية كلها تتسبب في تلوث الهواء وهذا يضر في طبقة الأوزون وعلى طريقة تغير درجات الحرارة في العالم. أيضا، في بعض المناطق عند حدوث الشتاء يكون المطر حمضي وهذا قد يضر بالتربة بسبب إختلاف الأحماض وينتج عنه ضرر في النباتات والمستنقعات المائية.
  • الإحتباس الحراري: نتيجة الممارسات الإنسانية في زيادة نسب الغازات وهذا قد يزيد من حرارة المحيطات مما يساهم في عملية إذابة الثلوج.
  • الإكتضاض السكاني: التعداد السكاني في تزايد مستمر بطريقة جنونية مما يسبب في العديد من المخاطر  مثل قلة وجود الماء والطعام والوقود الإحفوري.
  • إستنزاف الموارد الطبيعية: إستنزاف أدوات الطبيعة مثل الشجر والبحث على الألماس والعديد من المعادن الموجودة داخل الأرض يسبب العديد من المشاكل مثل الغازات الدفيئة و تغير المناخ وقلة الزراعة.
  • التلوث المحيطي:  إلقاء المواد الكيميائية أو عند حدوث مشاكل في عبارات النفط أو رمي النفايات في المحيطات. كلها قد تتسبب في مشاكل حقيقة لنسبة الملوحة في المياه وازدياد المواد السامة مما يعود سلباً على الكائنات الحية البحرية. 

 
في وقتنا الحالي هناك بعض المؤسسات العالمية التي تقوم على الحد من المشاكل البيئية عن طريق  توعية الناس من المخاطر على البيئة والمحاسبة القانونية للشركات التي تلقي نفاياتها في البحر. وأيضا حث الناس على الذهاب الى الطاقة البديلة مثل الشمس الشلالات والكهرباء والرياح. وجود السيارات الكهربائية واعتماد بعض الدول على الشلالات من أجل إخراج طاقة نظيفة وأيضا طواحين الهواء المنتشرة في العالم هي من أحد الأساليب التي تحافظ على البيئة وبالمقابل تقوم على إنتاج طاقة بديلة.

 

جلال عيد

تم كتابة هذا المقال ضمن برنامج ال JVS الممول من لجنة المانونايت المركزية. 

3 116