مشروع شبك و إبتكر

مشروع شبك و إبتكر

 

إستجابة للتحولات الكبيرة سياسياً وإجتماعياً وإقتصادياً وثقافياً وحاجة الشباب إلى تعزيز و تطوير روحهم الشبابية الوثابة والفاعلة في التنمية المجتمعية. جاءت الإستراتيجية الوطنية للشباب 2019-2025 إلى بناء جيل قادر على الإبداع والإبتكار وذي إنتاجية مرتفعة. كما جاءت للإرتقاء بالعمل الشبابي وتنمية معرفتهم ومهارتهم وقيمهم لتمكينهم من الإنتاج والمشاركة في الحياة السياسية و الشأن العام والتعامل الصحيح مع مستجدات العصر وتحدياته وإستشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة من خلال شباب معتمد على ذاته.

تحمل الإستراتيجية شعار “شباب أردني الهوية والإنتماء، عالمي التفكير” والذي يؤكد على أننا لسنا منغلقين على أنفسنا. من يتابع الشباب الأردني ومبادراته و آرائه وتفاعلاته يدرك أننا أمام جيل وقيادات صاعدة لا يعرفون المستحيل أو الإستسلام، فهم من سيحملوا مشاعل التقدم والحرية والعدالة في الوطن. في إطار التعاون والتنسيق بين كافة الشركاء تضمنت الإستراتيجية عدة محاور رئيسية ابرزها: الشباب والتعليم والتكنولوجيا، الحاكمية الرشيدة وسيادة القانون، المواطنة الفاعلةن الريادة والتمكين الإقتصادي، المشاركة والقيادة الفاعلة، الأمن والسلم المجتمعي، والشباب والصحة والنشاط البدني.

محور الشباب والريادة والتمكين الإقتصادي يرتكز على مشاريع تتعلق بتمكين الشباب والعاملين معهم بمفاهيم ومهارات الإبداع والتميز وتطوير وتطبيق نظام للكشف عن الشباب الموهوبين. إضافة إلى تبني البرامج الإبداعية لهم وتقديم الدعم اللازم لتنفيذها وبناء حاضنات أعمال وتشجيع الشباب من ذوي الإعاقة على التميز و الإبداع. ومن هذا المنطلق بدأت المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني بالعمل على قطاع الشباب من خلال دعم ومساندة لإيجاد حلول شبابية تحفزهم على المشاركة في التنمية المتكاملة لتحقيق الأهداف التي وضعتها الإستراتيجية الوطنية للشباب. بدأت مؤسسة “وصل للتوعية والتثقيف “بتنفيذ أهداف الإستراتيجية الوطنية للشباب إيماناً منها بأن الشباب هم أمل الحضارات الجديدة و وضعت خطة لتمكنهم من التفوق والتميز بطرق مبتكرة و بكفاءات مرتفعة.

 

عن وصل

وصل هي شركة غير ربحية ممثلة برئيستها لين ملكاوي والتي تعنى بتعزيز مفهوم الهوية الأردنية الواحدة الجامعة وتؤمن أن جذر التطرف سببه عدم إختلاط فئات وشرائح مختلفة من المجتمع من مناطق مختلفة من المملكة مع بعضها البعض. توفر وصل منصة ينخرط فيها الشباب من كافة أنحاء المملكة و طبقات المجتمع المختلفة من خلال ورشات عمل المؤسسة المعنية بتوعية الشباب إجتماعياً وثقافياً وإقتصادياً ليعملوا معا لإتجاه هوية أردنية واحدة تؤمن بأن الحوار المنفتح يمنح الشباب نظرة شمولية لا تقتصر على المنطقة أو الفئة التي ينتموا إليها. قامت وصل بعمل عدة مشاريع لتحفيز الشباب وإستغلال طاقاتهم بالتنمية الشاملة للمجتمع. فكانت آخر المشاريع التي عملت عليها المؤسسة هو مشروع شبك و إبتكر و الذي يهدف إلى تنمية الفكر الإبداعي لدى الشباب ليصبح واعي لذاته وقدراته وتحقيق مشاركة حقيقية فاعلة من خلال تمكينهم من عمل مشاريع ريادية و إشراكهم في ريادة الأعمال والتمكين الإقتصادي.

إستهدف هذا المشروع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18و 29 والذين لديهم توجه ريادي. كما عمل المشروع على تعزيز مشاركة المرأة في عالم الأعمال. أيضا، وفر مشروع شبك وإبتكر سلسلة من التدريبات المعنية بريادة الأعمال وعملت على 6 جلسات و 5 زيارات ميدانية شملت كل ما يحتاجه الشاب أن يعرفه للدخول إلى عالم الريادة. كانت الجلسة الأولى بعنوان “المالية و المصرفية” والتي قدمتها المستشارة المالية “جود دحدل” تحدثت فيها عن انواع الشركات في الأردن وكيفية إعداد توقعات مالية للمشروع. و ذهب المشاركين في الجلسة الثانية إلى غرفة صناعة عمان “حملة صنع في الأردن” و التي تمحورت حول الصناعات في الأردن ودور غرفة الصناعة في تطبيع الصناعة الأردنية وتحريك عجلة الإقتصاد. إضافة إلى كيفية إنشاء مشروع صناعي في الأردن والدعم الذي تقدمه الغرفة لرياديي الأعمال والتحديات التي تواجه الصناعيين في الأردن. ثم إختتمت الجلسة بزيارة وجولة ميدانية لمطبعة النهضة حيث تعرف الشباب على قصة نجاح المصنع خلال الأعوام السابقة. عقدت الجلسة الثالثة بالتعاون مع هيئة الإستثمار ورشة تعريفية بخدمات الهيئة وأهم المزايا والحوافز التي تقدمها للمستثمرين ورياديي الأعمال. كما قدم المشاركين في الورشة التعريفية من كوادر هيئة الإستثمار شرحاً عن خدمة المكان الواحد لتسجيل المشاريع الإستثمارية ومنحها الرخص التنظيمية والقطاعية وتسهيل الإجراءات و إختصار الوقت على المستثمر. كما قدموا نبذة عن الحوافز والإعفاءات في المناطق التنموية وإستعراض أهم الفرص الإستثمارية المنبثقة عن مشروع الخارطة الإستثمارية والتي تغطي كافة محافظات المملكة. في الجلسة الرابعة من برنامج شبك وإبتكر قدم المستشار المالي “طلعت صالحة” ورشة بعنوان “مقترح المشروع ودراسة الجدوى “إذ تعلم المشاركين خلالها كيفية عمل الخطة المالية وقائمة الدخل وحسابات كاملة للمشروع. أما في الجلسة الخامسة أعطى الدكتور “عبدالله جبارة” ورشة بعنوان “دراسة السوق لتقديم المشروع” والتي قدم من خلالها بعض المشاركين عرض قصير لمشاريعهم. بعدها تمت زيارة لحاضنات الأعمال ليتعرف المشاركين على إجراءات التسجيل بكل حاضنة والشروط اللازمة للمشاركة ودورها في دعم المشاريع الريادية , كانت أول زيارة ميدانية إلى حاضنة إنجاز و في نهاية الزيارة إستمع المشاركين إلى قصة نجاح ” قالب إستوديو ” و التي انبثقت من الحاضنة. ثم بعدها قمنا بزيارة حاضنة ذا تانك وتعرف خلالها المشاركين على آلية الإنتساب والشروط للحاضنة والمشاريع التي تدعمها ومن ثم اختتمت بالإستماع إلى عدة قصص نجاح. وفي الزيارة الثانية قام المشاركون بزيارة أي بارك وتعرفوا على أعمالها بالإضافة إلى دورهم بدعم المشاريع الناشئة. كما عقدت وصل ضمن برنامج شبك وإبتكر جلسة أعطاها الأستاذ محمد الفرنجي في ذا تانك بعنوان “تسويق المنتج و وسائل التواصل الإجتماعي”. كانت آخر الزيارات الميدانية للمشاركين ضمن البرنامج إلى حاضنة ومسرعة الأعمال أويسيز 500 و تعرفوا على أعمالها و معاير الإنتساب لها ودورها بدعم المشاريع الريادية. بعد أن تعلم المشاركين كيفية كتابة مقترح مشروع وميزانية ودراسة ودراسة جدوى وتعرفوا على حاضنات الأعمال. أيضا، قام المستشار المالي طلعت صالحة بعمل جلسة إرشاد وتغذية راجعة لمشاريع الشباب ومساعدتهم في بعض المشكلات التي واجهوها. هنا أصبح المشاركين جاهزين لدخول عالم ريادة الأعمال وجاء الحفل الختامي لمشروع شبك وإبتكر وعرض فيه بعض المشاركين مشاريعهم التي أصبحت جاهزة للتقديم إلى حاضنات الأعمال وشاركونا بعروض تقديمية لمشاريعهم التي تكونت أثناء البرنامج وكم كنا فخورين بوصول شبابنا إلى هذه المرحلة التي تعتبر من أكبر الإنجازات التي حققتها وصل للتوعية والتثقيف.

تقول لين ملكاوي مؤسسة شركة وصل للتوعية والتثقيف: “فخورة جداً بالإبداع الذي إنفجر من شبابنا خلال فترة البرنامج، كانوا يملكون فكر وخيال إبداعي ويحاولون تحقيقه بتفريغ الطاقة والشغف الذي يملئهم ولفت إنتباهي جرأتهم في مواجهة التحديات الصعبة وخلق حلول مبتكرة للمشاكل التي تعيقهم. إنني أؤمن بأن شبابنا قادر على تطوير بيئته بطرق جديدة و مبتكرة وحمل مسؤولية مسيرة وطنه إذا وفرنا لهم مساحات آمنة ليطلقوا فيها العنان لإبداعهم”.

 

جمانة العويسات

 

1 130